خمس نصائح ذهبية لاقتصاد أفضل للأفراد 5/5 ادّخر بعمر مبكّر وادّخر بتواتر أكبر!

مشاركة عبر

  • 1 التعليقات
  • 2020-12-08

المحتوى

    مقدّمة:


    سأشارك معكم في سلسلة المقالات هذه وعلى مدى خمس مقالات، خمسة نصائح للتمويل الشخصي تتسم بالبساطة والسهولة، قد أفادتني وأفادت الملايين من الناس حول العالم على مدى السنين الطويلة، فهذه النصائح هي غير جديدة ولكنها نصائح أصيلة ومجرّبة ولطالما أثبتت جدارتها!


    من خلال قراءة هذا المقال ستتكون لديك رؤية واستراتيجية بإمكانك اتباعها لكي تصل إلى الأمان المالي!


    سنقوم بتقسيم النصائح التي سنتحدث عنها في هذا المقال إلى خمس محاور رئيسية هي: 


    الإنفاق، التكاليف الثابتة، وضع الموازنة، الاستثمار وأخيرا الادخار.



    المحور الخامس: ادّخر بعمر مبكّر وادّخر بتواتر أكبر!



    أنّ تقوم بادخار جزء من ايرادك الشهري وتودعه في المصرف بحساب منفصل وتكرر هذا الأمر لكي يتحوّل إلى عادة والتزام، مع الوقت سوف تكبر هذه المدّخرات وبالإضافة إلى الأرباح سوف تحقّق لك هذه العادة الشعور بالأمان بسبب معرفتك بامتلاكك لاحتياطي مدّخرات يمكنك استخدامه في حالات الطوارئ، ونقصد هنا الحالات "الطارئة" فقط والتي لا تشمل على سبيل المثال شراء "الآيفون الجديد"!


    قد تعتقد أنّ الإيرادات والأرباح من هذا النوع من الادخار قليلة وأنّ تحقيق الثراء بهذه الطريقة سيستغرق وقتاً طويلاً! 


    وجوابي لك هو نعم! الأمر يستغرق وقتاً والادخار الثابت وعلى المدى الطويل هو الذي جعل أغلب الأغنياء يصلوا لهذا الغنى.

    الادخار في حساب مصرفي يستثمر في البورصة تحت اشراف موظف متخصص من المصرف قد يكون أكثر من كافٍ لمعظم الناس لكي تبدأ، وذلك لأنك بمجرّد البدء ومشاهدة ومتابعة استثماراتك بشكل دوري فهو ما ينمّي لديك الفضول لكي تقرأ وتطّلع وتزيد من معلوماتك وخبرتك بهذا المجال، بالإضافة لمتابعة منصتنا بالطبع.


    ومن المهم جداً التنويه لأنّ الاستثمار في أسواق الأسهم هو استثمار طويل المدى أي عدة سنوات طويلة، وليس استثماراً الهدف منه تغطية نفقات الشهر القادم!


    يجب التنويه أيضاً ألا تعتبر هذا المقال كنصيحة مالية بالاستثمار في الأوراق المالية وإنمّا يتوجب عليك التواصل مع المصرف أو الجهة التي تقوم بهذا النوع من الاستثمار والتحدث هناك مع شخص مرخّص وخبير بهذا النوع من الاستثمارات لكي يقوم بدراسة وضعك المالي يشكل منفرد، لأن هذه الاستثمارات كما تنطوي على أرباح فإنّها أيضاً تنطوي على مخاطر بخسارة جزء أو كلّ استثماراتك!


    ولكن بإمكاننا القول أنّه إذا كان هناك نصيحة واحدة مؤكّدة للنجاح عن الاستثمار، هي توزيع الأموال على عدة استثمارات أي أن تقوم بتنويع الاستثمارات لكي تتوزع مخاطر الاستثمار.


    فلا تستثمر كل أموالك في أسهم شركة واحدة، وإنّما يجب عليك التنويع في صندوق أو عدة صناديق استثمارية فعلي سبيل المثال الصناديق الاستثمارية المتنوّعة " Diversified funds" أو صناديق مؤشرات الأسواق المالية "Index funds ".


    وكما ذكرنا فإنّ هذه لا تعتبر نصيحة مالية وإنما بإمكانك اعتبارها شرح لما يعتبر نقطة بداية لكي تبدأ بالاستثمار في الأسواق المالية لأنّ معدّل المخاطر فيها أقلّ.



    الملخّص: 



    في نهاية المقال الخامس سنقوم بتلخيص ما تعلمناه على مدى هذه المقالات الخمسة والتي تهدف إلى تحقيق الاستقرار المالي والمرونة المالية.

    فلنتفق على ما يلي: 


    "أنفق أقلّ مما تجني" أما كيفية تحقيق هذا الأمر فهي عن طريق عدم ربط دخلك بالكثير من المصاريف الثابتة، وأن تبقى واعياً بنمط الحياة الذي تعيشه، تكاليف المنزل الباهظة سواءً عن طريق الإيجار أو الشراء وسداد الأقساط الشهرية المرتفعة، أقساط السيارة، تناول الطعام في المطاعم، الملابس، الهاتف ... فيجب أن تكون حذراً ومتيقظاً لنمط حياتك!


    وهذا الأمر يتطلّب منّا اعداد ميزانية ووضع خطّة بشكل مسبق، ومراجعة هذه الخطّة بشكل مستمر لكي تقوم بمراقبة وضعك المالي وتقيّم مدى تطوّره، لأنك إن لم تقوم بتتبع وضعك المالي بشكل مستمر فلن تستفيد من الخطوات السابقة.


    وأخيراً إذا كان وضعك يسمح في الادخار، فقم باعتماد خطّة ادخار بعيدة المدى، لأنها الطريقة التي يجمع فيها الناس الثروة وهي عن طريق الادخار المبكّر والمستمر، ورجاءً لا تستمع للأفكار الوهمية أو "كيف تصبح غنياً في خمسة أيام" لأن هذا الأمر لن يتحقق وعلى الأغلب تكون هذه الاستثمارات سيئة، فقم بالاستثمار على المدى البعيد!


    اتّبع هذه الاستراتيجية وطبّق هذه الخطوات لكي تزيد بشكل كبير جداً من فرص وصولك للثراء والأمان المالي! 



    هل أعجبتك المقالة؟

    التعليقات

    قم بعملية تسجيل الدخول لتتمكن من مشاهدة التعليقات وإضافة تعليق
    Light Mode Dark Mode